إعادة فتح السناتر والدروس الخصوصية مرة أخرى .. وزير التعليم يوضح
صوره ارشيفيه




إعادة فتح السناتر والدروس الخصوصية للعمل مرة أخرى وزير التعليم يوضح





كشف الدكتور طارق شوقي، وزير التربية و التعليم أن الدروس الخصوصية لن تعود بالنفع على الطلاب في نظام الأسئلة الجديدة، و وجودها سوف يضر بالعملية التعليمية، و هذا لا يرضى الوزارة، لأنها تريد تطبيق نظام تعليمي يليق بمصر ويضمن تكافؤ الفرص.

مواضيع من نفس القسم

وأكد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية و التعليم، إن السناتر سوف تظل مغلقة و لن يتم فتحها مرة ثانية ، ولا حاجة للدروس الخصوصية، و أي شيء غير معتمد من الوزارة لسنا مسئولين عنه.
وقد نفى وزير التربية والتعليم، ما يتم تداوله حول فتح باب التراخيص للمراكز الخصوصية
متابعا “أن هذا الكلام غير صحيح وان قرار غلق جميع سناتر الدروس الخصوصية لا رجعة فيه”.
وعلقت الدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم فى كفر الشيخ، على المشاهد المتداولة بشان القبض على بعض المدرسين أثناء إعطائهم دروس خصوصيةقائلة:"القانون يطبق على الجميع سواء معلم أو طبيب أو محامى أو غيرهم من شرائح المجتمع
ولن تعود هيبة المدرس إلا إذا استردها هو بذاته وأن يبتعد عن إعطاء الدروس الخصوصية تحت بير السلم ويلتزم بالقانون ".
وأضافت " بثينة كشك"خلال اتصال هاتفي ببرنامج "التاسعة"، الذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي، عبر القناة الأولى المصرية
"أن الذين يتم القبض عليهم بسبب إعطائهم دروس خصوصية لم يستجيبوا للتحذيرات التى أطلقتها الوزارة بهذا الأمر"
وتابعت:"رغم التحذيرات لمن يعطون الدروس الخصوصية لكن مفيش فايدة ومصرون أن يعطوا الدروس تحت بير السلموهنا المعلم بيقتل كرامته".
وناشدت "بثينة كشك"، المعلمين الذين يعطون دروس خصوصية بالمخالفة للقانون، أن يتوقفوا عن ذلك، وتابعت:" أرجوك حافظ على كرامتك حتى يحافظ الغير عليها".
وفي هذا السياق ، شن اللواء ضياء الدين أبو العظم رئيس مركز ومدينة فاقوس حملة ضد المراكز التعليمية الخاصة بالمدينة الواقعة على شارع ترعة المنيا وشارع دروس وشلتوت ، للتأكد من أن وينفذ أصحابها قرار رئيس الوزراء بالاستمرار في إغلاق مراكز الدروس الخصوصية لمنع التجمعات الطلابية داخلها. وحرصًا على سلامتهم من الإصابة بفيروس كورونا ، أسفرت الحملة عن إغلاق وتشميع 6 مراكز دروس خصوصية ، وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة بحق المخالفين.
من جهته قال محافظ المنطقة الشرقية ممدوح غراب ، إن إغلاق مراكز الدروس الخصوصية يمثل خطوة جادة نحو الاستمرار في مكافحة الدروس الخصوصية لإعادة الانضباط للعملية التعليمية والالتزام داخل المدارس وتخفيف العبء والمعاناة عن كاهل أولياء الأمور.
 ودعا محافظ الشرقية أولياء الأمور والطلاب إلى الالتزام بقرارات الدولة وتنفيذها وعدم التعدي عليها حفاظا على سلامتهم وسلامة أبنائهم.
من جهة أخرى قال النائب فايز بركات عضو لجنة التربية والتعليم ان ظاهرة الدروس الخصوصية تحد من قدرة النظام التعليمي على الحفاظ على ثقة الطلاب وأولياء الأمور بالمدرسة كمؤسسة تعليمية تهدف إلى تنفيذ رسالتها. . الرسالة كاملة
وأن تكلفة هذه الدروس تسبب أعباء اقتصادية خطيرة على الوالدين. وأن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى انتشار الدروس الخصوصية لم يتم تناولها ، ويجب تنفيذ برنامج إصلاح للتعليم بمختلف الإجراءات بوضع أيدينا على المشاكل الحقيقية لمعالجتها.
وأوضح أن نحو 26 مليون أسرة في محافظات الجمهورية تنفق على الدروس الخصوصية بنسبة كبيرة تصل إلى 47 مليار جنيه بنسبة 37.7٪ من إجمالي الإنفاق على قطاع التعليم ، بحسب ما أعلن الجهاز المركزي للجمهور. التعبئة والإحصاء.