الحكومة تزف بُشرى سارة ينتظرها ملايين المصريين. تعرف على التفاصيل
صوره ارشيفيه




أخيرًا، وافق الاتحاد العالمي للأمصال واللقاحات، على إشراك مصر في توفير حصة لها من التطعيم الخاص بفيروس «كورونا» المستجد، للتصدي للمرحلة الثانية من انتشار الفيروس بعد تحذيرات منظمة الأمم المتحدة. وأكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن الاتحاد العالمي للأمصال واللقاحات، وافق على أن تكون مصر ضمن الدول التي سيتم اشراكها في توفير حصة لها من التطعيم الخاص بفيروس كورونا. وأوضحت الوزيرة خلال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء، اليوم الخميس، بمدينة العلمين الجديدة لبحث موقف مصر من تأمين توافر لقاح فيروس كورونا المستجد حال تصنيعه. وأشارت الدكتورة هالة زايد إلى موقف مستشفيات العزل ومستشفيات الحميات والصدر، والمخصصة للتعامل مع حالات الاصابة بفيروس كورونا المستجد، ونتعامل بنحو 6556 سريرا داخليا، و793 سرير رعاية، و640 جهاز تنفس صناعي، وتقوم تلك المستشفيات بفرز المشتبه بهم، ويتم تقسيمهم إلى حالات خفيفة ومتوسطة تخضع للعزل المنزلي، وحالات شديدة، يتم ايداعها مستشفيات العزل. وكانت وزارة الصحة أعلنت، أمس الأربعاء، خروج 1613 متعافى من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، وتسجيل 123 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، ووفاة 18 حالة جديدة. وجه كلمة شكر للحكومة المصرية لجهودها في التعامل مع فيروس كورونا المستجد