الولايات المتحده الامريكيه تشيد بقوة الجيش المصري وقدراته فى التصدى للإرهاب
صوره ارشيفيه




تواجه مصر الان العديد من التحديات الخارجية والداخلية فمؤخرا واجهت خطر الإرهاب





 فى سيناء حيث استطاع الجيش المصرى أبطال هجوما اراهبيا فى مدينة بئر العبد التى توجد بشمال سيناء وهذا شئ ليس جديدا على الجيش المصرى الذى يلمع نجمة على مستوى العالم لقوتة وإصراره على التصدى والحد من الإرهاب وتم الإعلان عن تلك العميلة فى بيان رسمى بتاريخ 21 يوليو موضحا قدرة الجيش المصرى فى احباط الهجوم الارهابى على إحدى المواقع الأمنية بشمال سيناء وخاصة مدينة بئر سبع وتم قتل 18 عنصر من العناصر  الإرهابية المسلحة ووجد منهم من كان يرتدى حزاما ناسفا واستطاع الجيش أيضا تدمير ثلاث مركبات مفخخة واعتبر العديد من المحللين أن هذا الهجوم كان رد فعل على موافقة البرلمان المصرى على نشر القوات المسلحة المصرية لمهام دفاعية خارج حدود البلاد ( الدفاع عن الأراضى الليبية )  حيث صرح مسبقا الرئيس  المصرى عبد الفتاح السيسي فى خطاب متلفز أن القوات المصرية اخذت الشرعية الدولية للتدخل فى ليبيا وذلك لخطورة الوضع فى البلاد الليبية وأنها تواجه الخطر التركى بعدما أعلنت البحرية التركية عن استعداداتها للقيام بمناورات بحرية فى ثلاثة بقاع بالسواحل الليبية فقام الجيش الوطنى الليبى بقيادة المشير خليفة حفتر وايضا البرلمان الليبى ومقرة طبرق بدعوة القوات المصرية لحماية الأمن القومى الليبى وايضا الأمن القومى للبلدين لأن ذلك أيضا يشكل خطورة على الأمن المصرى  وهذا ما قام بدفع المحللين بالربط بينة وبين الهجوم الارهابى فى السيناء فهو بمثابة رد فعل وذلك لاعادة الأعمال الإرهابية بمصر مرة أخرى وذلك يضعها فى مأزق أمام العالم كلة فإذا لم تستطع حماية أمنها القومى فكيف ستحمى غيرها  ولكن أثبت الجيش المصرى قدرته على حماية ترابها وتثبيت صورتها امام العالم كله وأمام الدول العظمى فأشادا المونيتور ( موقع أمريكى ) بقوة الجيش المصرى وقدرته على التصدى للإرهاب  . جنود الجيش المصرى لديهم القدرة الكافية للتعامل مع تلك التهديد فالبسالة عندهم فطره  ولا يفرق معهم إذا قاموا بحماية أراضى  الشرق أو الغرب أو على اى جبهة أخرى ولذلك يجب على كل عدو أن تتوفر لدية المعلومات الكافية عن قوة القوات المسلحة المصرية قبل أن يتورط معهم بقصد او بدون قصد .