الجزء الأول من لقاء السادات بوفد المجمع المقدس
صوره ارشيفيه




بسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين 





مواضيع من نفس القسم

بنعمة الله يقدم لكم موقع أقباط مصر سلسله مكونه من ثلاثة أجزاء مهمه جدا عن لقاء الرئيس الراحل أنور السادات عام 1977 بوفد المجمع المقدس برئاسة مثلث الطوبى والرحمات قداسة البابا المعظم الأنبا شنوده الثالث 

الجزء (١) من لقاء السادات بوفد المجمع المقدس :

في سبتمبر1977 وفي ظل التوتر المتزايد بين الاقباط والمسلمين في فترة حكم الرئيس أنور السادات

  عقد السادات اجتماعين أحدهما مع رجال الدين الإسلامي وعلي رأسهم فضيلة الامام الأكبر عبد الحليم محمود شيخ الجامع الازهر واستغرق اجتماعه معهم حوالي الساعة ونصف الساعة

 ثم اعقبه باجتماع مع المجمع المقدس وعلى رأسه قداسة البابا المعظم البابا الأنبا 
 شنودة واستغرق هذا الاجتماع أربع ساعات متصلة 

بدأ السادات الحديث بعرض موضوع ال 50 كنيسه 
حيث قال وقال 《البابا طلب مني 40 وأنا أعطيته 50 كنيسة》 

فرد قداسة البابا قائلا 《 يا سيادة الرئيس ان اتفاقك معي في موضوع الكنائس كان اتفاقا نبيلا وكريما وترك أثر كبيراً في نفوس الاقباط وقابلوه بالشكر والعرفان بالجميل وانا اعترف أنك اعطيتنا فوق ما نطلب》

وإستكمل البابا قائلا 

المهم هل الاتفاق الذي بيننا قد نفذ ام لا ؟ 

أولا في 1973 اخذنا 32 قرارا جمهوريا وفي عام 1974 اخذنا حوالي 17 قرار جمهوريا وما ببن عامي 75 و 76 عندما أصبح سيد فهمي وزيرا للداخلية أخذنا 5 قرارات وفي سنة 1977 اخذنا 4 قرارات فقط ليصبح عدد القرارات الجمهورية التي تمت الموافقه عليها عليها طوال السنوات الخمس 58 قرار أما الاتفاق الذي بيني وبينك لم ينفذ

ثانيا: هناك بعض الكنائس حصلنا لها على قرارات جمهورية ولم نستطيع تنفيذها الي يومنا هذا

فطلب السادات أمثله لهذه الكنائس 

فرد البابا  كنيسة مار جرجس في رأس البر وكنيسة التحرير في إمبابة وان أكثر ما يمكن ان احصل عليه من السلطة التنفيذية في البلد قرار جمهوري فإذا لم أستطيع ن أنفذ فماذا يكون موقفي؟ 

فماذا كان رد السادات على قداسة البابا ؟؟؟؟؟
هذا ما سنعرفه في الجزء (٢)