لليوم الثاني على التوالي. لقاح جديد يثبت فعاليته في علاج فيروس كورونا. سيتوفر في هذا الموعد
صوره ارشيفيه




يبدو أن آمال التخلص من فيروس كورونا ستزداد يومًا بعد يوم، فبعد أن أعلنت شركة التكنولوجيا الحيوية " Moderna"،  يوم أمس، أن اللقاح الذي توصلت إليه لعلاج فيروس كورونا "كوفيد 19"، أمن تمامًا، وأنه اثار استجابات مناعية مع جميع المتطوعين الـ 45 الذين خضعوا له، تعلن بريطانيا اليوم نجاح لقاحها هي الأخرى.





وبحسب صحيفة "ديلي ميل"، البريطانية، فإن لقاح مضاد لفيروس كورونا "كوفيد 19"، يجري تطويره في بريطانيا، أظهر علامات إيجابية على أنه يمكن أن يعالج الفيروس، وذلك بعد أن كشفت التجارب أن المشاركين في الدراسة التي أُجريت لاختبار فعاليته يطورون خلايا يمكنها القضاء على المرض.

مواضيع من نفس القسم

وقال فريق العلماء في أكسفورد والمسؤول عن تطوير اللقاح، إن تجاربهم أظهرت أن اللقاح دعم الأجسام المضادة  والخلايا التائية التي ستقتل الفيروس، وأنهم واثقون بنسبة 80 % من قدرتهم على الحصول على دفعة من اللقاح بحلول شهر سبتمبر المقبل.
وأوضحت الصحيفة أنه هناك 8000 شخص بريطاني يشاركون في تجربة هذا اللقاح، والذي يتم تصنيعه من قبل شركة الأدوية "AstraZeneca"  ولن يعتمد الباحثون فقط على البريطانيون في تجاربهم على اللقاح، حيث إنهم سيقومون أيضًا بحقن 4000 شخص في البرازيل و 2000 في جنوب إفريقيا.
وأوضح مصدر لرئيس التحرير لـ" ITV News" روبرت بيستون، إن هناك نقطة مهمة يجب وضعها في الاعتبار وهي أن هناك بعدين للاستجابة المناعية، وهما الأجسام المضادة والخلايا التائية، فالجميع يركز على الأجسام المضادة ولكن هناك مجموعة متزايدة من الأدلة التي تشير إلى أن استجابة الخلايا التائية مهمة في الدفاع ضد فيروس كورونا "كوفيد 19".
سيقوم الأطباء بحقن المرضى باللقاح الجديد بجرعة واحدة توفر الحماية اللازمة لمدة تصل إلى ستة أشهر، وبالنسبة للأشخاص الذين لا تستجيب أنظمتهم المناعية للقاح ومنهم أولئك الذين يتناولون أدوية مثبطة للمناعة أو يخضعون للعلاج الكيميائي، فسيتم توفير طريقة بديلة لهم لتطوير مقاومة الفيروس.
وذكرت صحيفة التايمز أن كبار السن لديهم استجابة أقل للقاحات ولذا فإن ضخ الأجسام المضادة يمكن أن يساعد في توفير حماية إضافية لهم، وخاصة أنهم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا.
وأوضحت شركة الأدوية AstraZeneca التي تعمل على تجربة العلاج، أن اللقاح يحمي الأشخاص من الإصابة بالفيروس، كما أنه يساعد الأشخاص الذين أصيبوا به على التعافي بشكل أسرع