نبوءه منذ عشرات السنوات على لسان احد القديسين ..تركيا ستباد فى الوقت التى تمس فيه كنيسه آيا صوفيا
صوره ارشيفيه




بعد اعلان رئيس تركيا رجب طيب اردوغان تحويل كنيسه ايا صوفيا الى مسجد 





وابطال القرار الصادر عام 1934 الذى كان يقضى بتحويل ايا صوفيا الى متحف 

مواضيع من نفس القسم

وفى ظل تتايد البعض وسخط البعض الاخر 
وكان التاييد فقط لانه يروا ان ذلك حق لاردوغان الحاكم الظالم 
وفى ظل هذه الاحداث برمتها 
نشر ابونا باسيل محفوض المقيم حالياً فى بيروت منشور عبر موقع التواصل الاجتماعى الخاص به الفيسبوك .يتحدث فيه عن نبوءه لراهب يونانى يدعى باييسيوس الآثوسى وهذا الراهب قد اعترفت بقدسيته المجمع المقدس للبطريركيه المسكونيه باليونان عام 2015 وتم درجه فى سجل قديسى الكنيسه الارثوذكسيه لما كان له من شعبيه واسعه بين المومنين فى عصره وعرفه انه نبى ورجل حكيم واعتبره المومنون من اكب قديسين العصر فى جبل اثوس فى القرن العشرين .على مر الاعوام وقصده الاف لنصيحته ونبوءاته وتجاوزت شهرنه اليونان الى مختلف ارجاء العالم .
كتب هذا الاب الراهب الحكيم المعروف عنه بالقداسه والشفافيه عام 1991 نبوءه عن كنيسه ايا صوفيا يتحدث فيها عن تركيا وايا صوفيا 
قال ان الله سيقف مع اليونان ويعيد لهم كنيستهم وسُيقضى على تركيا لانها لم تقم اراده الله 
كما اكد الراهب باييسيوس ان تركيا ستنتهى فى الوقت الذى تمس فيه كنيسه حكمه الله المعروفه ب آيا صوفيا .
ويقول ان روسيا ستحارب تركيا لتعيد الكنيسه الى اليونان ليس محبه ولكن لاهداف اخرى بعيده 
كما ان امريكا وانجلترا ستوافق على هذه المهزله لاهداف خاصه بهم .
ويقول ان تركيا ستنتهى وتنقرض من على الخريطه .فالربع الاول من الشعب التركى يموت فى الحرب والربع الاخر يهرب الى جوف تركيا والربع الاخير سيعود الى الايمان المستقيم الارثوذكسى وهذه النبوءه قريبه جدا من ايمنا هذه وها نحن نرى ان النبوءه تتحقق خلال هذه الايام