السر وراء عجز فيروس كورونا عن مهاجمه الأطفال
صوره ارشيفيه




كتبت ميرنا عادل لموقع اقباط مصر ربنا بيعتنى كثيرا بالضعفاء وهو يقوم بحمايتهم بحكمتة ورفقه بهم ولذلك قام بتحصين الاطفال من الداخل حتى لا يكونوا فريسة سهلة لهذا الفيروس فهو يعطى التجربة ويعطى أيضا القدرة على تحملها فمنذ بداية ظهور فيروس كورونا وسمعنا أن الفيروس يؤثر بنسبة أقل على الأطفال وقد لا يصيبهم فى بعض الحالات وهذا ما عملوا على تفسيره مجموعة من الأطباء فى مركز العلوم الصحية بهيوستن الأمريكية وفسروا عدم قدرة الفيروس على اصابه الكثير من الأطفال إلى فسيولوجيا الرئة لدى الأطفال والاستجابة المناعية فكانت نسبة الاصابات للرضع والاطفال الذين يقل عمرهم عن 18 عاما والذين يمثلون 22% من سكان الولايات المتحدة هى 1.7% من أصل 149.082 حاله أولى فى أمريكا ووفاة ثلاثة أطفال فقد





فوجد الأطباء أن الجهاز المناعى لدى الأطفال يتعامل مع الفيروسات بشكل مختلف عن الجهاز المناعى لدى شخص بالغ وذلك يرجع إلى الانزيم المحول للأنجيوتنسين 2 تعمل كالأبواب التى تفتح ليدخل COVID-19 خلايا الجسم توجد بنسبة أقل فى رئة الاطفال عن البالغين وذلك يعطى فرص أكثر للاطفال لمقاومة الفيروس ويققل من احتمالات إصابتهم به وايضا الخلايا التائية التى تقاوم الالتهابات والتى تتوفر أيضا لدى الأطفال فتحتوى أنسجة الرئة لدى الطفل على خلايا T التائية المنظمة وبأعلى تركيز مما يمنحهم عامل مثبط الذى يمثل سيتوكين وهو مضاد للالتهابات وتم التوصل إلى هذا الكم من المعلومات من خلال تعاون فريق طبى يشمل أطباء من مختلف الاختصاصات مثل أطباء الأطفال وعلماء فى جراحة الأطفال طب البيولوجية الجزيئية

مواضيع من نفس القسم

وهذا كان شئ يقدره الدكتور بيندو اكانتى دكتور بكلية طب ماكجفرن حيث قال إنه لكى يتوصلوا الى نتائج مفيده كان بحاجة إلى فريق يعمل معا والذى من خلالة استطاعوا كشف سر عدم مهاجمة الفيروس الاطفال وان هذا الفريق مازال يعمل لاكتشاف لقاح لعلاج فيروس كورونا ويحاولوا فهم الاختلافات فى تطور المرض بين الأطفال والبالغين متمنيين الوصول اللى اللقاح فى أقرب وقت حتى لا يواجهوا خسائر بشرية أخرى بسبب هذا الفيروس