عقب تشريح جثث متوفين بكورونا. مفاجأة حول الفيروس
صوره ارشيفيه




فجّر أحد الاكتشافات العلمية، خبرًا يؤكد أن فيروس كورونا المُستجد ليس وحده من يتسبب في الوفاة، وحدّد من يموتون به حال الإصابة بـ"الفيروس".





مواضيع من نفس القسم

  وجاء هذا الاكتشاف العلمي الأخير، من دولة ألمانيا، بعد أن أجرت إحدى الوكالات المسئولة عن الأمراض المعصدية، عمليات تشريح لكثير من الجثث الذي ماتوا عقب إصابتهم بـ"كورونا".    

  وقال لارس شاده، نائب رئيس معهد روبرت كوخ، إن الوكالة الألمانية الإتحادية المسئولة عن الأمراض المعدية، أجرت عمليات تشريح لجثث ضحايا الفيروس التاجي المستجد كورونا، وأكد "شاده"، أن مثل هذه الإجراءات لا غبار عليها إذا كان المرض جديدا، وبوسع الأطباء تشريح الجثة قدر إمكانهم، ولكن في ظل تحوطات السلامة المطلوبة.


  وذكر موقع "دويتشه فيله" أن مجموعة من الأطباء اكتشفوا، بعد عمليات التشريح، مفاجآت حول الفيروس القاتل الذي يجتاح العالم كورونا، أهمها أنه ليس وحده من يقتل ضحاياه.

  أشار مدير معهد الطب الشرعي بجامعة المركز الطبي في هامبورغ كلاوس بوشال "يمكن أن نتعلم من الموتى ما يساعد الأحياء، وقد نكون حققنا جزء من ذلك بعد إجراء 65 عملية تشريح لجثث متوفين بفيروس كورونا".       وتابع بوشال أنه اكتشف أن 46 ممن أرى تشريح رفاتهم كانوا مصابين بأمراض الرئة قبل إصابتهم بكورونا، و28 منهم عانوا من أمراض داخلية أو من أمراض أصابت أعضاء مزروعة في أجسادهم.      

بالإضافة إلى ذلك وجد مدير معهد الطب الشرعي في ألمانيا أن 10 من المتوفين عانوا من السكري والسمنة، و10 آخرين كانوا مصابين بالسرطان، و16 منهم كانوا عانوا من الخرف (الزهايمر)، كما أن بعض المتوفين كانوا يعانون من عدد من الحالات المذكورة مجتمعة.       البيانات التي حصل عليها الدكتور كلاوس بوشال جاءت من تشريح 100 جثة، جميعها تؤكد أن لا أحد من المتوفين مات قطعا بسبب فيروس كوفيد-19، بل أنهم جميعا كانوا يعانون من مشكلات القلب والأوعية الدموية ومن ارتفاع ضغط الدم ومن تصلّب الشرايين والسكري والسرطان والفشل الكلوي أو الرئوي أو من تليّف الكبد.   ولكن على الرغم من كل ذلك، يؤكد بوشال على أنه يجب أن يؤخذ فيروس كورونا بجدية تامة، لكنه ينبّه إلى أن المخاوف السائدة يغلب عليها طابع المبالغة مبيّناً أن كورونا "لم يكن مرضا معديا خطيرا على أية حال".       تعد هذه التصريحات والاكتشافات مفاجئة. حيث كان يسود الاعتقاد في أنحاء العالم أن فيروس كورونا قاتل بحد ذاته إلا أن هذه الاكتشافات الجديدة تقودنا الي تساؤل هام.هل فيروس كورونا بالفعل بالخطورة التي نتصورها أم أنه تم التعامل معه بشكل مبالغ فيه؟ لا يمكننا الجزم بإجابة واضحة وإنما سنظل في انتظار مزيد من الدراسات والاكتشافات حول الفيروس الغامض.