هيبقى كورونا وعمى؟ . ظاهرتان فلكيتان في يوم واحد تثيران فزع المصريين والعرب
صوره ارشيفيه




الأحداث الفلكية دائما ما تثير الجدل، لكنها تبدو تلك الأيام مع جائحة كورونا العالمية باعثة للخوف والفزع في نفوس المصريين والعرب، فالجميع يربط بين كل ظاهرة فلكية، ربما كانت تبدو من قبل طبيعية، ونهاية العالم الوشيكة، لكن يبدو أن من يربطون لديهم هذه المرة سببا وجيها للربط بتزامن ظاهرتين فلكيتين في يوم واحد خلال هذا الشهر،





مواضيع من نفس القسم

وهو ما ينذر بمخاوف كبيرة من نهاية الحياة على الأرض، أوردها المعلقون على خبر الظاهرتين.             وكان التقرير الذي نشرته وكالة أنباء سبوتنيك، بمثابة الصدمة، لعدد من المتابعين، بينما مر مرور الكرام على آخرين، الذين شددوا على أن تلك الظواهر الطبيعية لا علاقة لها بكورونا، بل تحدث من حين لآخر وفق الحركة الربانية للكون والله وحده من يعلم متى تكون النهاية، وذلك بعد أن قال التقرير إن المنطقة العربية ستشهد في الأيام القادمة حدثين فلكيين مميزين سيرصدهما المواطنون في المنطقة بشكل واضح.

  ونقلت سبوتنيك عن صحيفة "طقس العرب" المتخصصة بالطقس والفلك، أن الحدثين سيظهران بوضوح يوم الأحد القادم بتاريخ 21 يونيو 2020، حيث ستشهد المنطقة الانقلاب الصيفي وكسوف الشمس في يوم واحد.         وأوضحت سبوتنيك أن النصف الشمالي من الكرة الأرضية سيشهد يوم 21 يونيو المقبل موعد الانقلاب الصيفي، فتكون فيه الشمس في أعلى ارتفاع لها في فترة الظهر فوق الأفق، حيث يعتبر هذا اليوم فلكياً بداية فصل الصيف، والذي يستمر لمدة 95 يوما، كذلك تكون الشمس في فترة الانقلاب الصيفي عمودية على مدار السرطان، وهو خط دائرة العرض الذي يمتد بين 3 و23 درجة شمال خط الاستواء.      

  ولفت التقرير إلى أن الانقلاب الصيفي يحدث في مواعيد مختلفة من عام إلى آخر، حيث تكون هذه الأيام هي: 20 أو 21 أو 22 من شهر يونيو من كل عام، وفي نفس يوم 21 يونيو القادم، ستشهد المنطقة العربية أيضاً كسوفاً جزئياً للشمس، حيث ذكرت التقارير أنه سيستمر لمدة 3 ساعات تقريبا، وهو ما فجر عاصفة من الفزع بين المتابعين المصريين والعرب، حيث علق البعض بأنه "هيبقى كورونا وعمى، يا رب زيح الغمة، شكلها بتقرب علينا"، وقال آخرون "ما بعرف من شو نخاف كورونا ولا الشمس، ربي يلطف بالناس".    
 سبوتنيك من الموقع المتخصص فإن المواطنين في المنطقة سيمكنهم رصد هذه الظاهرة الفلكية بنسب متفاوتة في بعض الدول العربية مثل السعودية والإمارات والأردن مصر، فيما سيكون الجزء الآخر حلقياً في دول مثل سلطنة عمان والسودان واليمن، بينما حذرت بشدة التقارير من النظر بشكل مباشر إلى الشمس في لحظات الكسوف، حيث أن شديدة الخطورة على العين، ونصحت باستخدام مشرحات شمسية أو نظارات خاصة لهذا