هل الجحيم شعور وتخيل ام عقاب ابدى ؟ الانبا رافائيل يجيب
صوره ارشيفيه




الكل مشغول بهذا السوال هل الجحيم تخيل ام حقيقه وعقاب ابدى 





الانبا رافائيل يجيب على هذا السوال المقدم له من احدى المذيعات عبر برنامج زووم حيث عبرت المذيعه بسوال 

مواضيع من نفس القسم

هل الجحيم مجرد شعور وتخيل ام هو عقاب ابدى بالفعل وهذا السوال يراوض شباب الكنيسه الارثوذكسيه فكيف يعاقب الله الانسان بهذه العقوبه وكيف يتفق ذلك مع فكره ان الله محبه وهو كلى الحب والرحمه ؟؟ 
اما عن اجابه ابينا الاسقف فقال : هذه الفكره نشات فى اللاهوت الحديث حيث قالوا هولاء الذين يومنون بهذه الفكره ان الله صالح ولا يصح ان يكون هناك عقوبه والانسان عندما يخطئ تكون عقوبته عذاب الضمير من خلال الحرمان عن الله ويستندوا على ذلك اقول لبعض الاباء ان الانفصال عن الله هو الجحيم ولكن لم ينكر هولاء الاباء الافاضل فكره وجود الهاويه فلابد ان نفهم ان الجحيم مكان او على حد تعبير ابينا الاسقف ان الجحيم لا مكان ولا زمن ولكن مجازاً نعتبره مكان ولكن لا نقدر ان نوصف انها مجرد حاله نفسيه فقط حيث قدم ابينا الاسقف مثال اذا سافر شخصان من امريكا الى مصر واحد منهم متهلل لرجوع بلده واشتياق لروئيه عائلته والاخر حزين جدا لوفاه ابنه وهو مسافر لدفنه 
فهل فى الابديه مثل هذه الشعور اثنين بجوار بعضهمها البعض واحد منهم حزين جدا والثانى فرحان متهلل .فى مثل المسيح للغنى والعازر قال بيننا وبينكم هوه عظيمه اضاف ابينا الاسقف الى كلامه نحن نومن بان المسيح يوم الجمعه العظيمه نزل الى الجحيم وكسر متاريسه الحديد فهل نزل المسيح الى شعور او حاله نفسيه وبعد ذلك اخرج المسيح الابرار من الجحيم واصعدهم الى الفردوس فهل اصعدهم الى حاله نفسيه وشعور 
حيث اكد نيافته ان البعد عن الله والحرمان من نوره هو عذاب بالفعل ولكن هى نصف الحقيقه وليست الحقيقه كامله . اما عن النصف الثانى من الحقيقه انه يوجد مكان للعذاب بالفعل نار لا تطفئ و دود لا يموت لا يصح ان ناخذ كلام المسيح ونحرفه .واكد نيافته على وجود مكان للجحيم .والمسيح نفسه اكد على انه هيجئ الابرار عن يمينه والاشرار عن يساره . فيقول المسيح للابرار تعالوا اليا يامباركى ابى رسوا الملك المعد لكم منذ تاسيس العالم انا عن الاشرار : ابعدوا عنى يااشرار للنار المعده لابليس وجنوده وسفر الرويا يوصف انه يوجد نار وهاويه ويقال هولاء المويدين لفكره عدم وجود نار انها مجرد رموز كما اكد القديس يوحنا زهبى الفم كان يرى انه يوجد ناس فى القسطنطينيه ماشين فى طريق غير طريق الله فكان يوبخهم بكلام كتير قاله عن الهاويه والجحيم فلا نسطيع ان ننكر ان الاباء ايضا تكلموا عن الهاويه والجحيم وهذا حقيقه وعذاب ابدى