لماذا كان من الضروري ليسوع المسيح له كل المجد أن يتخذ طبيعة بشريـة؟ تعالوا نشوف الإجابة
صوره ارشيفيه




لماذا كان من الضروري ليسوع المسيح له كل المجد أن يتخذ طبيعة بشريـة؟ ففي عبرانيين 2: 17 يقول الوحي:" من ثم كان ينبغي أن يشبه اخوته في كل شيء لكي يكون رحيما ورئيس كهنة أمينا في ما للّه حتى يكفّر خطايا الشعب.".





أظهر يسوع ألوهيته بالقيامة من الأموات ففي مرقس 16: 6 يقول الوحي:" فقال لهنّ لا تندهشن انتنّ تطلبن يسوع الناصري المصلوب قد قام.ليس هو ههنا.هوذا الموضع الذي وضعوه فيه. ".

وشهد الرسول بولس لألوهية المسيح ففي كولوسي 2: 9 يقول الوحي:" 9 فانه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسديا. ".

ما هي صلة يسوع بالآب؟ ففي يوحنا 0 : 30 يقول الوحي:" أنا والآب واحد" يسوع هو الطبيب الأعظم ففي لوقا 8: 47-48 يقول الوحي:" فلما رأت المرأة إنها لم تختف جاءت مرتعدة وخرّت له أخبرته قدام جميع الشعب لأي سبب لمسته وكيف برئت في الحال. فقال لها ثقي يا ابنة إيمانك قد شفاك اذهبي بسلام".

عاجلاً أو آجــــلاً كل رجل وامرأة سيعترف ان المسيح هو الرب ففي فيلبي 2: 9-11 يقول الوحي:" لذلك رفعه الله أيضا أعطاه اسما فوق كل اسم لكي تجثو باسم يسوع كل ركبة ممن في السماء ومن على الأرض ومن تحت الأرض ويعترف كل لسان أن يسوع المسيح هو رب لمجد الله الآب".

يسوع هو الطريق الوحيد الى الله. ففي يوحنا 14: 6 يقول الوحي:" 6 قال له يسوع أنا هو الطريق والحق والحياة.ليس أحد يأتي الى الآب إلا بي. " يوجد ليسوع قوة على الموت ففي يوحنا 11: 25 يقول الوحي:"25 قال لها يسوع أنا هو القيامة والحياة من آمن بى لو مات فسيحيا.
ما المطلوب لاتباع يسـوع؟ ففي لوقا 9: 23 يقول الوحي:" وقال للجميع إن أراد أحد أن يأتي ورائي فلينكر نفسه ويحمل صليبه كل يوم ويتبعني.".

وتصير حياة يسوع حياتنا نحن , ففي غلاطية 2 : 20 يقول الوحي:" مع المسيح صلبت فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فيّ فما أحياه الآن في الجسد فانما أحياه في الإيمان إيمان ابن الله الذي احبني واسلم نفسه لاجلي ".

ينبغي أن نحاول لأن نكون مثل المسيح بقوته ففي فيلبي 2: 5 بقول الوحي:" فليكن فيكم هذا الفكر الذي في المسيح يسوع أيضا".

يمكنك أن تعرف يسوع كمخلصـك. ففي يوحنـا 1: 12 و 1 بطرس 3: 18 يقول الوحي:" واما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطانا أن يصيروا أولاد الله أي المؤمنون باسمه.

 فان المسيح أيضا تألم مرة واحدة من اجل الخطايا البار من اجل الاثمة لكي يقربنا الى الله مماتا في الجسد ولكن محيي في الروح ".