اليوم 12 مايو ذكري استشهاد كاهن وزوجته وطفل وثلاثه شمامسه بابشع طريقه علي يد متشددين
صوره ارشيفيه




لا تنسوا الشهداء شهداء كنيسة النوبارية 





استشهدوا  في 12/5/1990 عندما كان ابونا شنودة حنا عوض عائد من صلاة القداس بالنوبارية الي الاسكندرية وكان معه 

زوجته تريزا الياس والطفل الشماس مايكل ابن أخت الشهيدة تريزا والشماس بطرس بشري والشماس سامى عبده والشماس جمال رشدى تم إطلاق النيران على سيارته واستشهد معه زوجته وطفل صغير ابن شقيقة زوجته وثلاث شمامسة ‏لرفض المتطرفين صلاة الأقباط.

وقيل وقتها للتبرير أن المقصود الدكتور جمال في موضوع ثأر وقام الامن بمضايقة الاقباط في صلاة الجناز والدفن وقام بالقبض علي عدد من المشيعين ومنعوا خروج الصناديق في موكب ولم يتم محاسبة أحد.

اذكرونا امام عرش النعمة

 

اليوم 12 مايو ذكري استشهاد كاهن وزوجته وطفل وثلاثه شمامسه بابشع طريقه علي يد متشددين