ليه بناكل قصب وقلقاس فى عيد الغطاس؟؟
صوره ارشيفيه

+ هذه عادة مسيحية منتشرة وليس لها أصل فى الكتاب المقدس بل لها معانى روحية وتشابه فى نبات القلقاس والمعمودية .






+ فتعالى معى نتأمل فى هذه المعانى الروحية :

في القلقاس مادة سامة ومضرة للحنجرة، وهي المادة الهلامية،
إلا أن هذه المادة السامة إذا اختلطت بالماء تحولت إلي مادة نافعة، مغذية،
ونحن من خلال الماء نتطهر من سموم الخطية كما يتطهر "القلقاس"
من مادته السامة بواسطةالماء!.
- والقلقاس يدفن في الأرض ثم يصعد ليصير طعاما لذلك يعتبر كمثال للمعموديةً،
لان المعمودية هي دفن أو موت وقيامة مع المسيح، ولهذا يقول معلمنا بولس الرسول "مدفونين معه في المعمودية التي فهيا أقمتم أيضاً معه"
(كو 2: 12) (رو 6: 4).
- والقلقاس لا يؤكل إلا بعد خلع القشرة الخارجية، فبدون تعريته يصير عديم الفائدة،
فلابد أولاً من خلع القشرةالصلدة قبل أكله، ونحن في المعمودية نخلع ثياب الخطية
لكي نلبس بالمعمودية الثياب الجديدة الفاخرة، ثياب الطهارة والنقاوة، لنصير أبناء الله.
*ويسمى هذا العيد بأسم "عيد الثيوفانيا" اى الظهور الالهى لانه  استعلن فيه الاقانيم الثلاثة
وفى كمان تامل عن ارتباط القصب بالغطاس
++ نحن نأكل القصب كنبات ينمو فى الاماكن الحارة ، وربما يذكرنا ذلك بأن حرارة الروح يجعل الانسان ينمو فى القامة الروحية ويرتفع باستقامة كاستقامة هذا النبات(اقصد القصب)
++ كما ان نبات القصب ينقسم الى عقلات وكل عقلة هى فضيلة اكتسبها فى كل مرحلة عمرية حتى نصل الى العلو
++ بداخل نبات القصب نجد القلب الابيض والقلب الابيض مملؤ حلاوة فالمستقيم القلب ينبع من قلبه الحلاوة وكل المشتهيات
كما أن القصب نبات ينمو عائم في المياه و ده بيفكرنا بالميلاد الجديد بالمعموده
++ يذكرنا نبات القصب بضرورة العلو فى القامة الروحية وافراز الحلاوة من قلوب بيضاء نقيه، تعتصر من اجل الاخرين فتعطى شبعا
 
هذه بعض التأملات الروحية فى القصب والقلقاس

عرفتم بقي ليه القصب والقلقاس يلا بقي كل واحد منكم ينزل يشتري قصب وقلقاس وكل سنة وانتم طيبين .