رساله هامه من بابا الفاتيكان لأمريكا وإيران
صوره ارشيفيه




حث البابا فرنسيس، اليوم الخميس، الولايات المتحدة وإيران على تجنب التصعيد والسعي للحوار وضبط النفس لتفادي صراع أوسع في الشرق الأوسط.





ووجه البابا هذا النداء، وهو أول تعقيب مباشر له على الأزمة الراهنة، في خطابه السنوي الذي أصبح يعرف بخطاب حالة العالم والذي يلقيه على السفراء المعتمدين لدى الفاتيكان، بحسب رويترز.

وقال فرنسيس أمام ديبلوماسيين من أكثر من 180 دولة المثير للقلق بشكل خاص هو الإشارات القادمة من المنطقة بأسرها إثر تصاعد التوترات بين إيران والولايات المتحدة.

وأضاف أن هذه التوترات قد تثير مخاطر المساس بعملية إعادة الإعمار تدريجيا في العراق، فضلا عن إرساء الأساس لصراع أوسع نطاقا نرغب جميعا في تفاديه.

ومضى قائلا من ثم أكرر ندائي لجميع الأطراف المعنية لتجنب تصعيد الصراع وإبقاء شعلة الحوار دون انطفاء وضبط النفس مع الاحترام الكامل للقانون الدولي.

وأشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى أن إيران تتراجع بعد أن أطلقت صواريخ تستهدف قوات أمريكية في العراق أمس الأربعاء، ردا على الهجوم الأميركي الذي أودى بحياة قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني في الثالث من يناير