فيديو يهز المشاعر هذا ما فعلته فتاه ايزيديه عندما التقت مع الداعشى الذى اغتصبها و استعبدها لفتره طويله
صوره ارشيفيه


مر المكون الإيزيدي بأبشع أنواع الإبادة، على يد عصابات "داعش" الإجرامية، بسفكه الدماء وإعادة التاريخ الدموي من سبي الفتيات وتمزيق أجسادهن اغتصابا واستعبادا.







لم تكن تتوقع الفتاة التي تظهر في الفيديو أن تعيش هذه اللحظة، فعندما كانت رهينة لدى تنظيم صُنِّف بأنه أكثر الجماعات إرهاباً في العالم، اعتقدت أن هناك ستكون نهاية حياتها، إلا أن الأقدار اختارت لها مصيراً آخر.

في مشهد يكسر القلوب وبعد 5 سنوات، وقفت فتاة إيزيدية تدعى أشواق حجي، أمام مغتصبها الداعشي المعتقل في السجون العراقية، بعد أن تبادلا الأدوار، فقد استطاعت هي الهروب من جحيم التنظيم المتطرف، فيما قُبِض عليه هو وأصبح أسير الملابس الصفراء في السجون العراقية

الجدير بالذكر، أن تنظيم "داعش" اجتاح قضاء سنجار وقرى غرب الموصل، مركز نينوى شمالي العراق، في الثالث من آب/أغسطس 2014، ونفذ إبادة بحق المكون الإيزيدي، فقتل الرجال والشباب وأخذ النساء والفتيات والأطفال سبايا وغنائم للمتاجرة بهم في أسواق النخاسة العائد تاريخها إلى العصور الجاهلية، والاستعباد الجنسي وإرغامهن التخلي عن دينهن تحت التهديد بالاغتصاب.