حكاية ابونا فلتاؤس السرياني و فكة الأربعين جنية

يحكى أحد الزائرين 





من عشرين سنه كنت في خلوة في دير السريان
و واقف في الكانتين ببيع 
دخل ابونا فلتاؤس ( و كنت اول يوم اشوفه ) 
و قالي ( يا أخ يا أخ ) 
قولته نعم يا ابونا 
قالي : معاك فكة ( ٤٠ جنية ) ؟


قولت : ايه فكة ٤٠ جنية دي انشاءالله !؟ 

قالي هاديلك عشرنتين و عاوزهم جنيهات 
قولت: طيب 

المهم اخد الجنيهات و قعد يعدهم كذا مره 
و انا مستغرب و مش فاهم حاجة و بضحك علي طريقته 
مشي ابونا فلتاؤس و وقتها سألت ابونا المسئول عن الكانتين هو ابونا بيعمل كده ليه 
قالي ماعرفش 
تاني يوم لاقيت ابونا الراهب بيقولي يا فلان عاوز تعرف ليه ابونا فلتاؤس امبارح طلب ٤٠ جنيه جنيهات 
قولت له اه 
قالي واحد من الوادي جه الدير و حكي انه شغال في محل عصير قصب 
ابنه كان تعبان و أخده للدكتور 
و الدكتور كتب روشته 
الراجل اخد الروشتة و راح تمنها في الصيدلية 
و طلع الدوا ب ٣٩ جنيه 
الراجل قال لمراته بعد الشغل النهاردة هاطلب من صاحب المحل سلفة ٣٩ جنية علشان اجيب الدوا 
و في نص اليوم الراجل لقي ابونا فلتاؤس داخل و معاه ٣ كمان و طلبوا ٤ عصير قصب و ابونا فلتاؤس قال انا عازمكم. 
ابونا سال الراجل حسابك كام 
الراجل قاله ٤ عصير بجنية 
ابونا اداله ال ٤٠ جنية ملفوفين لفه واحد و قاله خد 
الراجل قاله دول أكتر من جنية 
ابونا فلتاؤس رد و قاله 
دا جنيه يا اخويا دا جنيه 
و سابه و مشي 
الراجل عد الفلوس لاقهم ٤٠ جنية 
و فهم ان ابونا فلتاؤس بيديله جنية تمن العصير ➕ ٣٩ جنية علشان الدوا بس من غير ما يقوله 
و جه الدير يشكر ابونا و حكى   

بركتك حبيبي تكون معانا