فراش الكنيسه قتل أبونا مقار بسبب 1000 جنيه

فوجئ المتواجدون بكنيسة مارمرقس بشبرا الخيمة، صباح اليوم، بصوت إطلاق رصاص من سلاح ناري داخل أروقة الكنيسة، الأمر الذي أصاب الحضور بالرعب.





  
شخص يُدعى “كمال” خرج مهرولًا خارج الكنيسة، ولم يكن يعلم الجميع لماذا يجري “فراش” الكنيسة بهذا الشكل حتى أكتشفوا القمص مقار سعد غارقًا في دماءه ويصارع الموت.
  

الواقعة بدأت في تمام الساعة 10:45، بحسب شهود عيان لـ”القاهرة 24″، حيث أشهر حارس “فراش”  طبنجته في وجهه القمص مقار سعد ومطلقًا عليه ما بين 4 طلقات رصاص.
    
شهود العيان أضافوا، أن “كمال” كان على خلاف مع القس مقار سعد، ولكن هذا الخلاف لا يرتقي إلى درجة القتل، موضحين أن “كمال” لم يكن يبدو عليه الاضطراب أو نية الاعتداء على الكاهن.
مصدر أمني قال لـ”القاهرة 24″، إلى أن الكاهن وحارس الكنيسة، جلسا يتحسيان الشاي، وتحدثا سويًا عن مساعدة الأب مقار سعد في زاوج أبنة “كمال”، وطلب الأخير أن يساعده الكاهن بمبلغ مالي، فأخبره الكاهن أنه سيعطيه 1000 جنيه، الأمر الذي لم يرق للحارس، فقرر انهاء حياة الكاهن.
  
وأوضح المصدر الأمني، أن “كمال” أطلق على القمص مقار سعد، 4 طلقات رصاص، واحدة منهم دخل في عين القس وخرجت من رأسه، وتلك التي قتلته على الفور.
وبدأت نيابة شبرا الخيمة، معاينة موقع جريمة مقتل الأب مقار سعد على يد حارس “فراش” الكنيسة، صباح اليوم، إثر خلاف نشب بينهما.
وقال مصدر أمني، إن النيابة العامة عاينت موقع الحادث وأمرت بتفريغ كاميرات المراقبة داخل الكنيسة، لمعرفة كافة تفاصيل الحادث.
وبين المصدر، أن الشرطة والنيابة أنهت معاينه جثمان الكاهن القتيل وتم ارسال الجثمان للتشريح في مشرحة زينهم لكتابة تقرير نهائي قبيل التصريح بدفن الجثة.
وكان قد تعرض أحد كهنة إيبارشية كنيسة بشبرا الخيمة، للقتل صباح اليوم، بعدما أطلق حارس الكنيسة النار عليه من سلاحه الشخصي، ليرديه قتيلًا في الحال.
وقال شاهد عيان لـ”القاهرة 24″، إن حارس كنيسة بشبرا الخيمة اختلف مع الكاهن الذي يُدعى القمص مقار سعد، فأخرج طبنجته وأطلق عليه 4 رصاصات، لينهي على حياته فورًا.
وأشار شاهد العيان، إلى أن الحارس هرب بعد إطلاق النار على الكاهن وسلم نفسه إلى الأمن، مبينًا أن قوات الأمن تتواجد في الكنيسة وتباشر التحقيقات.
وبين شاهد العيان، أن الجاني من حراس كنيسة بشبرا الخيمة وليس الشرطة، مؤكدًا أن السبب خلاف شخصي.

نقلا عن القاهره 24