استشهاد مكوجي مسلم أنقذ سيده مسيحيه من تحرش مسجل خطر بها حضنها فيي وسط الشارع

شهيد آخر يقدم روحه فداءً للوطن دفاعاً عن سيدة قبطية من أهالى منطقة سكنه تعرضت للتحرش واستغاثت به، فسارع لإنقاذها .






شهيد اليوم ليس جراء عمل إرهابى غاشم، وإنما شهيد حركته نخوة المصريين وأبى ضميره وإنسانيته أن يقف مكتوف الأيدى أمام واقعة التحرش.
ترجع تفاصيل الواقعة عندما تبلغ قسم شرطة البساتين أمس الثلاثاء، بمشاجرة ومتوفى بدائرة القسم.
بالانتقال والفحص تبين أنه حال سير السيدة «م. ب» 30 سنة، ربة منزل، قام المدعو "ع.إ.م" 40 سنة نقاش، بالتحرش بها وملامسة أجزاء حساسة من جسدها ومعانقتها، فاستغاثت بالمارة فتدخل «س.ط» 36 سنة مكوجى، دفاعاً عنها ولمنع المتهم من التمادى فى فعله الآثم، ومن منطلق طبيعة الشعب المصرى الرافضة لكل أشكال التحرش والظلم دفاعاً عن المرأة المصرية العفيفة بغض النظر عن ديانتها، وهو الأمر الذى أثار حفيظة المتهم فقام بالتعدى عليه بسكين محدثاً إصابته بطعنة نافذو بالصدر من الجهة اليسرى، وجرح قطعى باليد اليمنى وتوفى متأثراً بإصابته دفاعاً عن الحق ورفضاً الظلم.
على إثر ذلك تجمع الأهالى وقاموا بالإمساك بالمتهم والتعدى عليه بالضرب محدثين إصابته بجرح غائر بمقدمة الرأس وكدمات بالجسم.
تم ضبط المتهم والسلاح المستخدم فى الواقعة، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، وتأيدت الواقعة بشهادة المدعو "ر.ج.ر" 44 سنة، مبيض محارة، وبدأت النيابة قى التحقيق.