هام وعاجل من البابا تواضروس لجميع الاقباط هذا الدير غير معترف به كنسيًا.. وسنرفع الأمر للقضاء

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن الكنيسة سوف تلجأ للقضاء قريبًا أمام تصرفات الراهب المجرد يعقوب المقاري، المسئول عن دير الأنبا كاراس.






وأشار البابا تواضروس، خلال حوار مع قناة “سي بي سي إكسترا” قائلا “دير الأنبا كاراس الذي يزعم رئاسته الراهب المجرد يعقوب جاء بناؤه مخالفًا للقانون، وغير معترف به كنسيا، ولذلك سوف نتخذ الإجراءات القانونية بهذا الشأن”.
وأكد أن القرارات الكنسية بعد حادث مقتل الأنبا ابيفانيوس جاءت من أجل ضبط الحياة الرهبانية، وترتيب النظام العام داخل الأديرة، وقال البابا خلال تصريحات تليفزيونية، اليوم، إننا أكدنا علي غلق الأديرة طوال فترات الصيام.
وكشف البابا تواضروس عن أن الكنيسة ليس لديها دير باسم الأنبا كاراس في وادي النطرون، وقال: هذا الدير غير كنسي وغير معترف به، لأن من يوجد به مجردون وغير تابعين للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وأضاف: «الدير علشان ينشأ لازم يكون عن طريق الكنيسة، يأخد إذنًا من البابا ثم يكلف به شخص كنسي أو أب أسقف، لغاية لما الدير يستكمل شكله الرهباني، ويبقي فيه رجال تحت الاختبار، وفيه طقوس تتم، بعد كده نعمل لجنة تزور الدير وتكتب تقريرا، نشوفه وندرسه ونعمل توصية للمجمع المقدس حتى يصير قرار بالاعتراف»، مشيرًا إلى أن أي مكان ينشأ من غير معرفة الكنيسة فهو مكان باطل.
وأكد البابا أن التعامل مع هؤلاء المجردين داخل هذا المكان غير المعترف به يعد غير صحي علي الإطلاق، ونحن نحذر الأقباط من زيارة هذا المكان، وقال إن الرجل المجرد يقدم مستندات مزورة.