من داخل مستشفي معجزة رائعة من الشهيدة بوسي إحدى شهيدات حادث دير الأنبا صموئيل وظهورها لابنها بالرعاية







من داخل مستشفي معجزة رائعة من الشهيدة بوسي إحدى شهيدات حادث دير الأنبا صموئيل وظهورها لابنها بالرعاية في المستشفى نقلا عن تاسوني رفقة سمير، لينك المعجزة أسفل البوست 
الشهيدة بوسي.
من أول ما اتقابلت مع مصابي حادث دير أنبا صموئيل وانا قلقانة على الطفل فادي اللي موجود فى الرعاية وكل شوية يسأل على مامته عايشة والا راحت السماء كنا كلنا خايفين من اللحظة اللى هايعرف فيها الحقيقة حتى الدكاترة النفسيين اللى بيجوا ليه كانوا خايفين عليه. لغاية النهارده الصبح دخلت عليه الرعاية لقيته بيبكي وكان الحوار ده بينا
مالك حبييى ليه البكاء ده


مردش وفضل يبكى مشيت كل اللى كانوا واقفين جنبه ورجعت تاني اسأله ليه ياحبيبي بتبكي
قالي. أصلي عرفت
قلتله عرفت ايه؟!!
قالي عرفت إن ماما راحت السماء
قلتله عرفت منين؟!!
قالي هي قالتلي ماما جتلي ولابسة ابيض وقالتلى انها راحت السماء وفرحانة وقالتلى خلى بالك على اخوك مينا
طبعا انا الدنيا لفت بيا وبدأت اقوله طب مبروك حبيبي ده خبر حلو خالص وبدأت أصلي معاه وهنا دخلت علينا قريبته بنوته جميلة وعرفت اللي قاله وكانت المفاجأة إنها الصبح قبل ما أوصل ليهم فادي كان عمال يسألها على مامته وهي قالتله أنا معرفش حاجة لو أنت عايز تعرف صلي وقول لبابا يسوع عايز أعرف ماما عايشة ولا في السماء وبعد ما صلوا سبته وخرجت فجت مامته وعرفته
لما سمعت منها ومن فادي الكلام ده بدأنا نصلى وحولنا دموعه لابتسامة واحتفال بماما الشهيدة اللي هانحكي للدنيا عنها
خرجت من الرعاية ولسان حالي بيقول المجد ليك يارب يا حنان ولادنا في مجد وكرامة ولادنا شهداء أحياء