مقترح بصرف مرتبات شهر نوفمبر مبكرا وفي هذا التوقيت ومنحة 500 جنيه استثنائية لهؤلاء
صوره ارشيفيه




الراتب الشهري هو أكثر الأشياء التي تسعد الشخص، والذي يعمل شهرا كاملا لكي يجد في نهاية الشهر مبلغا من المال يقضي به حاجاته ويشتري مستلزمات بيته ويصرف منه في الشهر التالي لحين موعد قبض المرتب الجديد.





وأكثر ما يعاني منه الأشخاص الذين لم تسنح لهم فرصة للحصول على وظيفة ثابتة بدخل شهري هو الارتباك في جمع المال، فيلجأوون إلى العمل المتفرق أو ما يسمى باليومية، وهؤلاء هم من نطلق عليهم العمالة غير المنتظمة.

مواضيع من نفس القسم

ولقد اتسعت دائرة الأعمال في الفترة الأخيرة، خاصة العمل عن بعد والعمل الحر عن طريق الانترنت الذي فتح أبواب كثيرة للكسب أمام الناس، وبات الربح من الانترنت أمرا يمكن تحقيقه سواء كان الشخص موظفا أم لا.ومع بداية العام الدراسي الجديد 2021 والعودة للمدارس تزداد الضغوطات على الآباء في توفير احتياجات أبنائهم من ملابس للمدارس وكتب دراسية ومستلزمات دراسية وأيضا دفع الرسوم المدرسة المقررة على كل صف.
وتكون المشكلة كبيرة في حالة إذا كان لدى الأسرة أكثر من شخصين في مراحل التعليم المختلفة، لا سيما إذا كانا في الثانوية العامة أو الكليات، وهو ما يتطلب مصروفات إضافية وبشكل خاص للمغتربين من طلبة الجامعات.
وتقوم فكرة القروض البنكية على صرف مبلغ معين من المال مقدما للشخص والذي يسدد أقساط بعد ذلك من خلال وظيفته أو عمله في جهة ما، بعد أن تأخذ الضمانات الكافية التي تضمن لها حقوقها.
ولمواجهة العودة للمدارس ومبالغ قانون التصالح في مخالفات البناء ودفع فواتير الغاز والمياه والكهرباء، فنحن نقترح صرف مرتبات شهر نوفمبر بشكل مبكر على أن تصرف قبل نهاية شهر أكتوبر الحالي، وهو اقتراح قد يتم قبوله وقد يرفض، لكن القرار للمختصين في هذا الشأن بما لا يضر الاقتصاد المصري.
كما نقترح منحة استثنائية للموظفين الذي تقل رواتبهم عن 2000 جنيه شهريا وتكون هذه المنحة 500 جنيه تصرف مع نهاية شهر أكتوبر لمواجهة الضغوطات والمشاكل التي يمر بها الموظف المصري.
فهل تؤيد هذه الإقتراحات؟؟