«دراسة يوم واحد في الأسبوع».. «أولياء الأمور» يضعون «خطة إنقاذ» لحماية مستقبل أولادهم
صوره ارشيفيه




وناشدت داليا الحزاوي المعلمين بضرورة أن يراعوا ظروف الطلاب وأولياء أمورهم المادية خصوصاً أنَّه وبعد انتشار فيروس كورونا تأثرت العديد من القطاعات في مصر مادياً، وهو ما أثر بالسلب على الظروف المادية للأسر.





وأشارت إلى وجود العديد من الأسر المصرية التي فقد معيلها عمله فضلا عن تخفيض رواتب العديد من الموظفين، إضافة إلى الاحتياجات الكبيرة التي يجب على الأسر توفيرها مثل مصروفات المدرسة والزي المدرسي والحقائب والأحذية.

مواضيع من نفس القسم

وطالبت «الحزاوي» المعلمين بأن يكونوا رحماء على الطلاب، موضحة: «لو جالك الطالب هذا العام بكراسات العام الماضي ونزع منها الأوراق المستعملة سابقاً فلا داعي لإهانته وسط زملائه، فمن المؤكد أن والده لم يستطع توفير غيرها. بلاش تطلبوا مستلزمات غالية وبلاش تطلبوها بسرعة».
وأكدت وجود العديد من الطلاب غير القادرين سواء للأيتام أو الفقراء فلا يتم في الإعلان عنهم أمام أصحابهم مراعاة لشعورهم، إذا تم سداد المصروفات عنهم.
اقتراح بدراسة يوم واحد
وقالت منى السيد، ربة منزل، إنَّ الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد بدأت في الانتشار في العديد من الدول الأوروبية التي تسجل إصابات بالآلاف وهناك تخوف من وصول هذه الموجة إلى مصر وعليه فهي تقترح أن تكون الدراسة يوم واحد فقط في الأسبوع يقوم خلاله الطلاب بمتابعة ما يدرسونه مع معلمي المواد المختلفة، ويتم اختبار بسيط للطلاب للوقوف على مستواهم بشكل دوري.
وينطلق العام الدراسي الجديد، الأحد المقبل 17 أكتوبر الجاري، وسط إجراءات احترازية وصحية مشددة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد